Skip to content

لنبدأ

هل لديك جوع روحي، وشوق إلى شركة أعمق مع الرب، وحياة صلاة تحولك وتحول الآخرين من حولك؟

هل قرأت كتبًا روحية كثيرة، وتسمع عظات مباركة كثيرة، ولكنك لا تعرف الطريق إلى تحقيق المقاييس العجيبة للحياة المسيحية الحقيقية المنتصرة التي تسمعها وتقرأ عنها؟

هل تشتاق للصعود إلى جبل الشركة مع الرب ورؤية مجده كما فعل موسى، ولكنك لا تعرف الطريق إلى هذا الصعود أو ربما تحتاج إلى الإرشاد والمساعدة؟

هل تتساءل لماذا لا تستطيع رؤية الثمار المرغوبة في خدمتك رغم إخلاصك وتقديم كل ما تستطيع؟

رحلة.

يأخذك هذا الموقع في رحلة لتختبر نموًا روحيًا لا يعرف حدودًا ومقاييس، وشركة مع الرب تجعلك تلمس حضوره، وخدمة مثمرة تمجد الرب.

“لكي يعطيكم إله ربنا يسوع المسيح أبو المجد روح الحكمة والإعلان في معرفته، وتستنير عيون أذهانكم. لتعلموا ما هو رجاء دعوته، وما هو غنى مجد ميراثه في القديسين، وما هي عظمة قدرته الفائقة نحونا نحن المؤمنين، حسب عمل شدة قوته. (أفسس 1: 17-19).

كيف؟

كل هذا يمكن أن يتم من خلال العودة إلى الكنيسة الأولى والتراث الرسولي، والتعرف على حياة الصلاة للآباء الأوائل، وشركتهم مع كلمة الله، وكيف تحولوا إلى التشبه بالمسيح، مما جعلهم أيقونات حقيقية للمسيح. وغيرت حياة الكثير من حولهم.

هذا كله عمل نعمة الله، ولكن هناك قنوات يمكنها جذب النعمة والسماح لها بالتدفق بوفرة. 

نعمة الله كثيرة وغنية، كما يقول الكتاب: “ومن ملئه أخذنا جميعًا ونعمة فوق نعمة”  (يوحنا 1: 16). ولكن لماذا يبدو أن المسيحيين اليوم يعيشون في ندرة النعمة والضعف الروحي؟ أين هو ’’ملؤه‘‘   في حياتنا؟ 

نحن بحاجة إلى أن نتعلم القنوات المختلفة لتلقي هذه النعمة الوفيرة، ومن ثم السماح لهذه النعمة بالاستقرار والاستمرار في النمو في حياتنا.

سيرشدك هذا الموقع عبر القنوات المختلفة لتحقيق ذلك، ويساعدك في طريقك إلى الكمال الروحي (متى 19: 21).

خبرة!

نحن نؤمن أن أفضل طريقة لتذوق غنى الكنيسة الأولى هي من خلال تجربة جانب من حياة الصلاة. وهذا يشمل: صلاة المزامير، بعد مواسم الخلاص التي تتمحور حول أعمال المسيح الخلاصية، وصلاة يسوع، وإعلانات دم يسوع، وشركتهم مع كلمة الله وكيفية قراءتها بطريقة تفتح بابها. معاني عميقة بالنسبة لهم وغذت أرواحهم بغنى.  

… ابدأ بخطوات صغيرة.

في الواقع لا يمكن لأحد أن يتبنى حياة الصلاة وأسلوب الحياة الروحي دفعة واحدة. الخطوات الصغيرة الثابتة هي أفضل طريقة للوصول إلى الهدف. لذلك، يمكنك البدء بواحد فقط من هذه الجوانب. سيتم شرح ذلك بمزيد من التفصيل في صفحات هذا الموقع، مع أساسها الكتابي ونصائح حول التطبيق العملي. اتبعه بانتظام لبعض الوقت واختبر بنفسك تأثيره التحويلي في حياتك. لا تتردد في إرسال الأسئلة للحصول على المشورة العملية.

صلاة المزامير الطريق إلى العمق الروحي

صلاة المزامير تفتح قناة سرائرية بينك وبين الله، من خلالها يكشف الله لك عن ذاته ويحدث تغييرًا عميقًا وعميقًا في حياتك المسيحية.

كيف؟ 

صلاة المزامير هي المن للروح.

صلاة المزامير تفتتح صلاة “وجه   مكشوف“.

صلاة المزامير يوميًا تساعد في تنمية الحياة الروحية المنضبطة؛

صلاة المزامير لها تأثير تطهير روحي.

صلاة المزامير تقوي النفس الضعيفة.

صلاة المزامير تمزق الحجاب.

منذ بداية المسيحية، أحب المؤمنون في كل العصور وفي جميع الكنائس واعتزوا كثيرًا بالصلاة والتلاوة والترنم بالمزامير الكتابية. يسوع نفسه صلى لهم. صلاة المزامير هي الصلاة مع يسوع وفيه.

العيش في التقويم الإلهي الطريق إلى التشبه بالمسيح

قد يكون التقويم الإلهي هو الأداة الرئيسية للروح القدس لضمان النمو الروحي الثابت والمستمر إلى التشبه الكامل بالمسيح. إن اتباع الدورة السنوية للأعياد والأصوام الروحية يسمح لنا بذلك تمم خلاصنا” (فيلبي 2: 12) سنة بعد سنة ويتحولون إلى “”إنساناً كاملاً إلى قياس قامة ملء المسيح” (أفسس 4: 13)، حتى نقول مع الرسول بولس: “”فلا أحيا أنا بعد، بل المسيح يحيا فيّ“(غلاطية 2: 20). كما أن المرور عبر الفصول لا بد أن يجعل الشجرة تنمو، كذلك التقويم الإلهي بالتأكيد سيجعلنا ننمو في الروح.

Divine Calendar Arabic

الإعلان والتنبؤ على نفسك بناء الإنسان الداخلي الخاص بك

الله يريدك أن تصبح المسيح. ليس مجرد مسيحي، بل المسيح! أحد أهداف حياتك المسيحية هو بناء إنسانك الروحي الداخلي، حتى يتشكل المسيح فيك. ولكن كيف يمكن أن يحدث هذا؟ ماذا نستطيع ان نفعل؟ إن الصلاة والإعلان والتنبؤ بقوة دم يسوع عنك وعن إنسانك الداخلي هي أدوات أساسية لتحقيق هذه الغاية.

Prophecying Statements Mockup Arabic

الصلاة الدائمة صلاة يسوع

هل تبحث عن طريق يقودك إلى العبادة المتواصلة والصلاة الدائمة؟ إلى الوعي الدائم بحضور الله؟ هل تريد أن يحتضن قلبك الرب يسوع بالكامل، وأن يحتضن قلبك، ويتحد بقلبه؟ هل تبحث عن طريق نحو الكمال الروحي، حتى دون أن تكون رجل دين متفرغًا؟

إذًا يمكن أن تكون صلاة يسوع هي إجابتك. صلاة يسوع هي صلاة حضور الله. إنها صرخة القلب لكي يقترب منه، من أجل اتحاد عميق معه: “أنت في وأنا فيك” (يوحنا 14: 20). إنه استدعاء العروس المتواصل لاسم حبيبها. حتى في الأوقات الأكثر ازدحامًا أو في أكثر اللحظات اضطرابًا، فإن صلاة يسوع ستعيد إحياء المسيح فيك وتعيدك إلى سلام وسكون القلب: “كن ساكنًا واعلم أني أنا الله” (مزمور 46: 10).

Jesus Prayer Arabic